http://www.recitequran.com/fr/tafsir/en.ibn-kathir/90:1

http://www.recitequran.com/fr/tafsir/en.ibn-kathir/90:1

90

AL-BALAD

LA CITÉ

Verset

1

Page 594

WHICH WAS REVEALED IN MAKKAH
﴿ بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ 

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

﴿ لَآ أُقۡسِمُ بِہَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ  وَأَنتَ حِلُّۢ بِہَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ  وَوَالِدٍ۬ وَمَا وَلَدَ  لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِى كَبَدٍ  أَيَحۡسَبُ أَن لَّن يَقۡدِرَ عَلَيۡهِ أَحَدٌ۬  يَقُولُ أَهۡلَكۡتُ مَالاً۬ لُّبَدًا  أَيَحۡسَبُ أَن لَّمۡ يَرَهُ ۥۤ أَحَدٌ  أَلَمۡ نَجۡعَل لَّهُ ۥ عَيۡنَيۡنِ  وَلِسَانً۬ا وَشَفَتَيۡنِ  وَهَدَيۡنَـٰهُ ٱلنَّجۡدَيۡنِ 

(1. Nay! I swear by this city;) (2. And you are free in this city.) (3. And by the begetter and that which he begot.) (4. Verily, We have created man in Kabad.) (5. Does he think that none can overcome him) (6. He says: “I have wasted wealth in abundance!”) (7. Does he think that none sees him) (8. Have We not made for him two eyes) (9. And a tongue and two lips) (10. And shown him the two ways)

SWEARING BY THE SANCTITY OF MAKKAH AND OTHER THINGS THAT MAN WAS CREATED IN HARDSHIP

Here Allah has sworn by Makkah, the Mother of the Towns, addressing its resident (during the non-sacred months,) free in this city in order to draw his attention to the significance of its sanctity when its people are in the state of sanctity. Khusayf reported from Mujahid;

﴿ لَآ أُقۡسِمُ بِہَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ 

(Nay! I swear by this city;) “The word “La” (Nay) refers to the refutation against them (Quraish). I swear by this city.” Shabib bin Bishr narrated from `Ikrimah, from Ibn `Abbas that he said,

﴿ لَآ أُقۡسِمُ بِہَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ 

(Nay! I swear by this city;) “This means Makkah.” Concerning the Ayah:

﴿ وَأَنتَ حِلُّۢ بِہَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ 

(And you are free in this city.) he (Ibn `Abbas) said, “O Muhammad! It is permissible for you to fight in it.” Similar was reported from Sa`id bin Jubayr, Abu Salih, `Atiyah, Ad-Dahhak, Qatadah, As-Suddi and Ibn Zayd. Al-Hasan Al-Basri said, “Allah made it lawful (to fight in) for him (the Prophet ) for one hour of a day.” The meaning of what they have said was mentioned in a Hadith that is agreed- upon as being authentic. In it the Prophet said,

« إِنَّ هَذَا الْبَلَدَ حَرَّمَهُ اللهُ يَوْمَ خَلَقَ السَّموَاتِ وَالْأَرْضَ، فَهُوَ حَرَامٌ بِحُرْمَةِ اللهِ إِلَى يَوْم الْقِيَامَةِ لَا يُعْضَدُ شَجَرُهُ وَلَا يُخْتَلَى خَلَاهُ، وَإِنَّمَا أُحِلَّتْ لِي سَاعَةٌ مِنْ نَهَارٍ، وَقَدْ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَوْمَ كَحُرْمَتِهَا بِالْأَمْسِ، أَلَا فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الْغَائِب »

(Verily, Allah made this city sacred on the Day that He created the heavens and the earth. Therefore, it is sacred by the sanctity of Allah until the Day of Judgement. Its trees should not be uprooted, and its bushes and grasses should not be removed. And it was only made lawful for me (to fight in) for one hour of a day. Today its sanctity has been restored just as it was sacred yesterday. So, let the one who is present inform those who are absent.) In another wording of this Hadith, he said,

« فَإِنْ أَحَدٌ تَرَخَّصَ بِقِتَالِ رَسُولِ اللهِ فَقُولُوا: إِنَّ اللهَ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَأْذَنْ لَكُم »

(So, if anyone tries to use the fighting of the Messenger (to conquer Makkah) as an excuse (to fight there), then tell him that Allah permitted it for His Messenger and He has not permitted it for you.) Concerning Allah’s statement,

﴿ وَوَالِدٍ۬ وَمَا وَلَدَ 

(And by the begetter and that which he begot.) Mujahid, Abu Salih, Qatadah, Ad-Dahhak, Sufyan Ath-Thawri, Sa`id bin Jubayr, As-Suddi, Al-Hasan Al-Basri, Khusayf, Shurahbil bin Sa`d and others have said, “Meaning, by the begetter, Adam, and that which he begot is his children.” This view that Mujahid and his companions have chosen
is good and strong. This is supported by the fact that Allah swears by the Mother of the Towns, which are dwellings. Then after it He swears by the dwellers therein, who is Adam, the father of mankind, and his children. Abu `Imran Al-Jawni said, “It refers to Ibrahim and his progeny.” Ibn Jarir recorded this statement as did Ibn Abi Hatim. Ibn Jarir preferred the view that it is general and it refers to every father and his children. This meaning is also acceptable. Allah then says,

﴿ لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِى كَبَدٍ 

(Verily, We have created man in Kabad.) Ibn Abi Najih and Jurayj reported from `Ata, from Ibn `Abbas concerning the phrase `in Kabad’, “He was created while in hardship. Don’t you see him” Then he mentioned his birth and the sprouting of his teeth. Mujahid said,

﴿ فِى كَبَدٍ 

(in Kabad.) “A drop of sperm, then a clot, then a lump of flesh, enduring in his creation.” Mujahid then said, “This is similar to Allah’s statement,

﴿ حَمَلَتۡهُ أُمُّهُ ۥ كُرۡهً۬ا وَوَضَعَتۡهُ كُرۡهً۬ا‌ۖ 

(His mother bears him with hardship. And she brings him forth with hardship.) (46:15) and she breast-feeds him with hardship, and his livelihood is a hardship. So he endures all of this.” Sa`id bin Jubayr said,

﴿ لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ فِى كَبَدٍ 

(Verily, We have created man in Kabad.) “In hardship and seeking livelihood.” `Ikrimah said, “In hardship and long-suffering.” Qatadah said, “In difficulty.” It is reported from Al-Hasan that he said, “Enduring the hardships of the world by life and the severity of the Hereafter.”

MAN IS ENCOMPASSED BY ALLAH AND HIS BOUNTIES

Allah says,

﴿ أَيَحۡسَبُ أَن لَّن يَقۡدِرَ عَلَيۡهِ أَحَدٌ۬ 

(Does he think that none can overcome him) Al-Hasan Al-Basri said,

﴿ أَيَحۡسَبُ أَن لَّن يَقۡدِرَ عَلَيۡهِ أَحَدٌ۬ 

(Does he think that none can overcome him) “Meaning no one is able to take his wealth.” Qatadah said,

﴿ أَيَحۡسَبُ أَن لَّن يَقۡدِرَ عَلَيۡهِ أَحَدٌ۬ 

(Does he think that none can overcome him) “The Son of Adam thinks that he will not be asked about this wealth of his — how he earned and how he spent it.” Allah said:

﴿ يَقُولُ أَهۡلَكۡتُ مَالاً۬ لُّبَدًا 

(He says: “I have wasted wealth in abundance!”) This means, the Son of Adam says, “I spent an abundance of wealth.” Mujahid, Al-Hasan, Qatadah, As-Suddi and others have said this.

﴿ أَيَحۡسَبُ أَن لَّمۡ يَرَهُ ۥۤ أَحَدٌ 

(Does he think that none sees him) Mujahid said, “Does he think that Allah, the Mighty and Majestic, does not see him.” Others among the Salaf have said similar to this. Allah said;

﴿ أَلَمۡ نَجۡعَل لَّهُ ۥ عَيۡنَيۡنِ 

(Have We not made for him two eyes) meaning, for him to see with them.

﴿ وَلِسَانً۬ا 

(And a tongue) meaning, for him to speak with, and so that he can express that which is inside of him.

﴿ وَشَفَتَيۡنِ 

(and two lips) In order to help him with speaking, eating food, and beautifying his face and his mouth.

THE ABILITY TO DISTINGUISH BETWEEN GOOD AND EVIL IS ALSO A BLESSING
﴿ وَهَدَيۡنَـٰهُ ٱلنَّجۡدَيۡنِ 

(And shown him the two ways) This refers to the two paths. Sufyan Ath-Thawri narrated from `Asim, from Zirr, from `Abdullah bin Mas`ud that he said,

﴿ وَهَدَيۡنَـٰهُ ٱلنَّجۡدَيۡنِ 

(And shown him the two ways) “The good and the evil.” Similar to this has been reported from `Ali, Ibn `Abbas, Mujahid, `Ikrimah, Abu Wa’il, Abu Salih, Muhammad bin Ka`b, Ad-Dahhak, and `Ata’ Al-Khurasani among others. Similar to this Ayah is Allah’s statement,

﴿ إِنَّا خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَـٰنَ مِن نُّطۡفَةٍ أَمۡشَاجٍ۬ نَّبۡتَلِيهِ فَجَعَلۡنَـٰهُ سَمِيعَۢا بَصِيرًا  إِنَّا هَدَيۡنَـٰهُ ٱلسَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرً۬ا وَإِمَّا كَفُورًا 

(Verily, We have created man from Nutfah Amshaj, in order to try him: so We made him hearer and seer. Verily, We showed him the way, whether he be grateful or ungrateful.) (76:2-3)

﴿ فَلَا ٱقۡتَحَمَ ٱلۡعَقَبَةَ  وَمَآ أَدۡرَٮٰكَ مَا ٱلۡعَقَبَةُ  فَكُّ رَقَبَةٍ  أَوۡ إِطۡعَـٰمٌ۬ فِى يَوۡمٍ۬ ذِى مَسۡغَبَةٍ۬  يَتِيمً۬ا ذَا مَقۡرَبَةٍ  أَوۡ مِسۡكِينً۬ا ذَا مَتۡرَبَةٍ۬  ثُمَّ كَانَ مِنَ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَتَوَاصَوۡاْ بِٱلصَّبۡرِ وَتَوَاصَوۡاْ بِٱلۡمَرۡحَمَةِ  أُوْلَـٰٓٮِٕكَ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَيۡمَنَةِ  وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـَٔايَـٰتِنَا هُمۡ أَصۡحَـٰبُ ٱلۡمَشۡـَٔمَةِ عَلَيۡہِمۡ نَارٌ۬ مُّؤۡصَدَةُۢ 

(11. But he has not attempted to pass on the path that is steep.) (12. And what will make you know the path that is steep) (13. Freeing a neck) (14. Or giving food in a day full of Masghabah,) (15. To an orphan near of kin.) (16. Or to a Miskin cleaving to dust.) (17. Then he became one of those who believed and recommended one another to patience, and recommended one another to compassion.) (18. They are those on the Right,) (19. But those who disbelieved in Our Ayat, they are those on the Left.) (20. Upon them Fire will Mu’sadah.)

 

 

Verset

1

Page 594

هذا قسم من الله تبارك وتعالي بمكة أم القرى في حال كون الساكن فيها حلالا لينبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها قال خصيف عن مجاهد “لا أقسم بهذا البلد” لا رد عليهم أقسم بهذا اتفسير سورة البلد وهي مكية .

هذا قسم من الله – عز وجل – بمكة أم القرى في حال كون الساكن فيها حالا ; لينبه على عظمة قدرها في حال إحرام أهلها .

قال خصيف ، عن مجاهد : ( لا أقسم بهذا البلد ) لا رد عليهم ; أقسم بهذا البلد .

وقال شبيب بن بشر ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : ( لا أقسم بهذا البلد ) يعني : مكة ،

( وأنت حل بهذا البلد ) قال : أنت – يا محمد – يحل لك أن تقابل به . وكذا روي عن سعيد بن جبير ، وأبي صالح ، وعطية ، والضحاك ، وقتادة ، والسدي ، وابن زيد .

وقال مجاهد : ما أصبت فيه فهو حلال لك .

وقال قتادة : ( وأنت حل بهذا البلد ) قال : أنت به من غير حرج ولا إثم .

وقال الحسن البصري : أحلها الله له ساعة من نهار .

وهذا المعنى الذي قالوه قد ورد به الحديث المتفق على صحته : ” إن هذا البلد حرمه الله يوم خلق السماوات والأرض ، فهو حرام بحرمة الله إلى يوم القيامة ، لا يعضد شجره ولا يختلى خلاه . وإنما أحلت لي ساعة من نهار ، وقد عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس ، ألا فليبلغ الشاهد الغائب ” . وفي لفظ [ آخر ] فإن أحد ترخص بقتال رسول الله فقولوا : إن الله أذن لرسوله ولم يأذن لكم ” .

وقوله : ( ووالد وما ولد ) قال ابن جرير : حدثنا أبو كريب ، حدثنا ابن عطية ، عن شريك ، عن خصيف ، عن عكرمة ، عن ابن عباس في قوله : ( ووالد وما ولد ) الوالد : الذي يلد ، وما ولد : العاقر الذي لا يولد له .

ورواه [ ابن جرير و ] ابن أبي حاتم ، من حديث شريك – وهو ابن عبد الله القاضي – به .

وقال عكرمة : الوالد : العاقر ، وما ولد : الذي يلد . رواه ابن أبي حاتم .

وقال مجاهد ، وأبو صالح ، وقتادة ، والضحاك ، وسفيان الثوري ، وسعيد بن جبير ، والسدي ، والحسن البصري ، وخصيف ، وشرحبيل بن سعد وغيرهم : يعني بالوالد آدم ، وما ولد ولده .

وهذا الذي ذهب إليه مجاهد وأصحابه حسن قوي ; لأنه تعالى لما أقسم بأم القرى وهي المساكن أقسم بعده بالساكن ، وهو آدم أبو البشر وولده .

وقال أبو عمران الجوني : هو إبراهيم وذريته . رواه ابن جرير ، وابن أبي حاتم .

واختار ابن جرير أنه عام في كل والد وولده . وهو محتمل أيضا .

وقوله : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) روي عن ابن مسعود ، وابن عباس ، وعكرمة ، ومجاهد ، وإبراهيم النخعي ، وخيثمة ، والضحاك ، وغيرهم : يعني منتصبا – زاد ابن عباس في رواية عنه – في بطن أمه .

والكبد : الاستواء والاستقامة . ومعنى هذا القول : لقد خلقنا الإنسان سويا مستقيما كقوله : ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك ) [ الانفطار : 6 ، 7 ] ، وكقوله ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ) [ التين : 4 ] .

وقال ابن [ أبي نجيح ] عن جريج وعطاء عن ابن عباس : في كبد ، قال : في شدة خلق ، ألم تر إليه . . وذكر مولده ونبات أسنانه .

قال مجاهد : ( في كبد ) نطفة ، ثم علقة ، ثم مضغة يتكبد في الخلق – قال مجاهد : وهو كقوله : ( حملته أمه كرها ووضعته كرها ) وأرضعته كرها ، ومعيشته كره ، فهو يكابد ذلك .

وقال سعيد بن جبير : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) في شدة وطلب معيشة . وقال عكرمة : في شدة وطول . وقال قتادة : في مشقة .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن عصام ، حدثنا أبو عاصم ، أخبرنا عبد الحميد بن جعفر ، سمعت محمد بن علي أبا جعفر الباقر سأل رجلا من الأنصار عن قول الله : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) قال : في قيامه واعتداله . فلم ينكر عليه أبو جعفر .

وروى من طريق أبي مودود : سمعت الحسن قرأ هذه الآية : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) قال : يكابد أمرا من أمر الدنيا ، وأمرا من أمر الآخرة – وفي رواية : يكابد مضايق الدنيا وشدائد الآخرة .

وقال ابن زيد : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) قال : آدم خلق في السماء ، فسمي ذلك الكبد .

واختار ابن جرير أن المراد [ بذلك ] مكابدة الأمور ومشاقها .

وقوله : ( أيحسب أن لن يقدر عليه أحد ) قال الحسن البصري : يعني أيحسب أن لن يقدر عليه أحد يأخذ ماله .

وقال قتادة : ( أيحسب أن لن يقدر عليه أحد ) قال : ابن آدم يظن أن لن يسأل عن هذا المال : من أين اكتسبه ؟ وأين أنفقه ؟

وقال السدي : ( أيحسب أن لن يقدر عليه أحد ) قال : الله – عز وجل – .

قوله تعالى “يقول أهلكت مالا لبدا” أي يقول ابن آدم أنفقت مالا لبدا أي كثيرا قاله مجاهد والحسن وقتادة والسدي وغيرهم.
قال مجاهد أي أيحسب أن لم يره الله عز وجل وكذا قال غيره من السلف.
أى يبصر بهما فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك وإن رأيت ما حرمت عليك فأطبق عليهما غطاءهما.
( ولسانا ) أي : ينطق به ، فيعبر عما في ضميره ، ( وشفتين ) يستعين بهما على الكلام وأكل الطعام ، وجمالا لوجهه وفمه .

وقد روى الحافظ ابن عساكر في ترجمة أبي الربيع الدمشقي ، عن مكحول قال : قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : ” يقول الله تعالى : يا ابن آدم ، قد أنعمت عليك نعما عظاما لا تحصي عددها ولا تطيق شكرها ، وإن مما أنعمت عليك أن جعلت لك عينين تنظر بهما ، وجعلت لهما غطاء ، فانظر بعينيك إلى ما أحللت لك ، وإن رأيت ما حرمت عليك فأطبق عليهما غطاءهما . وجعلت لك لسانا ، وجعلت له غلافا ، فانطق بما أمرتك وأحللت لك ، فإن عرض لك ما حرمت عليك فأغلق عليك لسانك . وجعلت لك فرجا ، وجعلت لك سترا ، فأصب بفرجك ما أحللت لك ، فإن عرض لك ما حرمت عليك فأرخ عليك سترك . يا ابن آدم ، إنك لا تحمل سخطي ، ولا تطيق انتقامي ” .

( وهديناه النجدين ) قال سفيان الثوري ، عن عاصم ، عن زر ، عن عبد الله – هو ابن مسعود – : ( وهديناه النجدين ) قال : الخير والشر . وكذا روي عن علي ، وابن عباس ، ومجاهد ، وعكرمة ، وأبي وائل ، وأبي صالح ، ومحمد بن كعب ، والضحاك ، وعطاء الخراساني في آخرين .

وقال عبد الله بن وهب : أخبرني ابن لهيعة ، عن يزيد بن أبي حبيب ، عن سنان بن سعد ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” هما نجدان ، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير ” .

تفرد به سنان بن سعد – ويقال : سعد بن سنان – وقد وثقه ابن معين . وقال الإمام أحمد والنسائي والجوزجاني : منكر الحديث . وقال أحمد : تركت حديثه لاضطرابه . وروى خمسة عشر حديثا منكرة كلها ، ما أعرف منها حديثا واحدا . يشبه حديثه حديث الحسن – يعني البصري – لا يشبه حديث أنس .

وقال ابن جرير : حدثني يعقوب ، حدثنا ابن علية ، عن أبي رجاء قال : سمعت الحسن يقول : ( وهديناه النجدين ) قال : ذكر لنا أن نبي الله – صلى الله عليه وسلم – كان يقول : ” يا أيها الناس ، إنهما النجدان ، نجد الخير ونجد الشر ، فما جعل نجد الشر أحب إليكم من نجد الخير ” .

وكذا رواه حبيب بن الشهيد ، ويونس بن عبيد ، وأبو وهب ، عن الحسن مرسلا . وهكذا أرسله قتادة .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أحمد بن عصام الأنصاري ، حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا عيسى بن عقال عن أبيه ، عن ابن عباس في قوله : ( وهديناه النجدين ) قال : الثديين .

وروي عن الربيع بن خثيم وقتادة وأبي حازم ، مثل ذلك . ورواه ابن جرير عن أبي كريب ، عن وكيع ، عن عيسى بن عقال ، به . ثم قال : والصواب القول الأول .

ونظير هذه الآية قوله : ( إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا ) [ سورة الإنسان : 2 ، 3 ] .

قال ابن جرير حدثني عمر بن إسماعيل بن مجالد حدثنا عبدالله بن إدريس عن أبيه عن أبي عطية عن ابن عمر في قوله تعالى “فلا اقتحم” أي دخل “العقبة” قال جبل في جهنم وقال كعب الأحبار “فلا اقتحم العقبة” هو سبعون درجة في جهنم وقال الحسن البصري “فلا اقتحم العقبة” قال عقبة في جهنم وقال قتادة إنها عقبة قحمة شديدة فاقتحموها.
وقال قتادة “وما أدراك ما العقبة”.

ثم أخبر تعالى عن اقتحامها.

فقال : ( فك رقبة أو إطعام )

وقال ابن زيد : ( اقتحم العقبة ) أي : أفلا سلك الطريق التي فيها النجاة والخير . ثم بينها فقال : ( وما أدراك ما العقبة فك رقبة أو إطعام )

قرئ : ( فك رقبة ) بالإضافة ، وقرئ على أنه فعل ، وفيه ضمير الفاعل والرقبة مفعوله وكلتا القراءتين معناهما متقارب .

قال الإمام أحمد : حدثنا علي بن إبراهيم ، حدثنا عبد الله – يعني ابن سعيد بن أبي هند – عن إسماعيل بن أبي حكيم – مولى آل الزبير – عن سعيد بن مرجانة : أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ” من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل إرب منها إربا منه من النار ، حتى إنه ليعتق باليد اليد ، وبالرجل الرجل ، وبالفرج الفرج ” . فقال علي بن الحسين : أنت سمعت هذا من أبي هريرة ؟ فقال سعيد : نعم . فقال علي بن الحسين لغلام له – أفره غلمانه – : ادع مطرفا . فلما قام بين يديه قال : اذهب فأنت حر لوجه الله .

وقد رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي ، من طرق ، عن سعيد بن مرجانة ، به وعند مسلم أن هذا الغلام الذي أعتقه علي بن الحسين زين العابدين كان قد أعطي فيه عشرة آلاف درهم .

وقال قتادة ، عن سالم بن أبي الجعد ، عن معدان بن أبي طلحة ، عن أبي نجيح قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : ” أيما مسلم أعتق رجلا مسلما ، فإن الله جاعل وفاء كل عظم من عظامه عظما من عظام محرره من النار ، وأيما امرأة مسلمة أعتقت امرأة مسلمة ، فإن الله جاعل وفاء كل عظم من عظامها عظما من عظامها من النار ” .

رواه ابن جرير هكذا وأبو نجيح هذا هو عمرو بن عبسة السلمي ، رضي الله عنه .

قال الإمام أحمد : حدثنا حيوة بن شريح ، حدثنا بقية ، حدثني بحير بن سعد ، عن خالد بن معدان ، عن كثير بن مرة ، عن عمرو بن عبسة أنه حدثهم : أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : ” من بنى مسجدا ليذكر الله فيه ، بنى الله له بيتا في الجنة . ومن أعتق نفسا مسلمة ، كانت فديته من جهنم . ومن شاب شيبة في الإسلام ، كانت له نورا يوم القيامة ” .

طريق أخرى : قال أحمد : حدثنا الحكم بن نافع ، حدثنا حريز ; عن سليم بن عامر : أن شرحبيل بن السمط قال لعمرو بن عبسة حدثنا حديثا ليس فيه تزيد ولا نسيان . قال عمرو : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : ” من أعتق رقبة مسلمة كانت فكاكه من النار ، عضوا بعضو . ومن شاب شيبة في سبيل الله ، كانت له نورا يوم القيامة ، ومن رمى بسهم فبلغ فأصاب أو أخطأ ، كان كمعتق رقبة من بني إسماعيل ” .

وروى أبو داود ، والنسائي بعضه .

طريق أخرى : قال أحمد : حدثنا هاشم بن القاسم ، حدثنا الفرج ، حدثنا لقمان ، عن أبي أمامة ، عن عمرو بن عبسة قال السلمي قلت له : حدثنا حديثا سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ليس فيه انتقاص ولا وهم . قال : سمعته يقول : ” من ولد له ثلاثة أولاد في الإسلام فماتوا قبل أن يبلغوا الحنث ، أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم ، ومن شاب شيبة في سبيل الله كانت له نورا يوم القيامة ، ومن رمى بسهم في سبيل الله ، بلغ به العدو ، أصاب أو أخطأ ، كان له عتق رقبة . ومن أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل عضو منه عضوا منه من النار ، ومن أنفق زوجين في سبيل الله ، فإن للجنة ثمانية أبواب ، يدخله الله من أي باب شاء منها ” .

وهذه أسانيد جيدة قوية ، ولله الحمد [ والمنة ] .

حديث آخر : قال أبو داود : حدثنا عيسى بن محمد الرملي ، حدثنا ضمرة ، عن ابن أبي عبلة ، عن الغريف بن الديلمي قال : أتينا واثلة بن الأسقع فقلنا له : حدثنا حديثا ليس فيه زيادة ولا نقصان . فغضب وقال : إن أحدكم ليقرأ ومصحفه معلق في بيته ، فيزيد وينقص . قلنا : إنما أردنا حديثا سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – . قال : أتينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في صاحب لنا قد أوجب – يعني النار – بالقتل ، فقال : ” أعتقوا عنه يعتق الله بكل عضو منه عضوا منه من النار ” .

وكذا رواه النسائي من حديث إبراهيم بن أبي عبلة ، عن الغريف بن عياش الديلمي ، عن واثلة ، به .

حديث آخر : قال أحمد : حدثنا عبد الصمد ، حدثنا هشام ، عن قتادة ، عن قيس الجذامي ، عن عقبة بن عامر الجهني : أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” من أعتق رقبة مسلمة فهو فداؤه من النار ” .

وحدثنا عبد الوهاب الخفاف ، عن سعيد ، عن قتادة قال : ذكر أن قيسا الجذامي حدث عن عقبة بن عامر أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ” من أعتق رقبة مؤمنة فهي فكاكه من النار ” .

تفرد به أحمد من هذا الوجه .

حديث آخر : قال الإمام أحمد : حدثنا يحيى بن آدم وأبو أحمد قالا حدثنا عيسى بن عبد الرحمن البجلي – من بني بجيلة – من بني سليم – عن طلحة – قال أبو أحمد : حدثنا طلحة بن مصرف – عن عبد الرحمن بن عوسجة ، عن البراء بن عازب قال : جاء أعرابي إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال : يا رسول الله ، علمني عملا يدخلني الجنة . فقال : ” لئن كنت أقصرت الخطبة لقد أعرضت المسألة . أعتق النسمة ، وفك الرقبة ” . فقال : يا رسول الله ، أوليستا بواحدة ؟ قال : ” لا إن عتق النسمة أن تنفرد بعتقها ، وفك الرقبة أن تعين في عتقها . والمنحة الوكوف ، والفيء على ذي الرحم الظالم ; فإن لم تطق ذلك فأطعم الجائع ، واسق الظمآن ، وأمر بالمعروف ، وانه عن المنكر ، فإن لم تطق ذلك فكف لسانك إلا من الخير ” .

وقوله : ( أو إطعام في يوم ذي مسغبة ) قال ابن عباس : ذي مجاعة . وكذا قال عكرمة ، ومجاهد ، والضحاك ، وقتادة ، وغير واحد . والسغب : هو الجوع .

وقال إبراهيم النخعي : في يوم الطعام فيه عزيز .

وقال قتادة : في يوم يشتهى فيه الطعام .

وقوله : ( يتيما ) أي : أطعم في مثل هذا اليوم يتيما ، ( ذا مقربة ) أي : ذا قرابة منه . قاله ابن عباس ، وعكرمة ، والحسن ، والضحاك ، والسدي . كما جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد :

حدثنا يزيد ، أخبرنا هشام ، عن حفصة بنت سيرين ، عن سليمان بن عامر قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول : ” الصدقة على المسكين صدقة ، وعلى ذي الرحم اثنتان ، صدقة وصلة ” .

وقد رواه الترمذي والنسائي وهذا إسناد صحيح .

وقوله : ( أو مسكينا ذا متربة ) أي : فقيرا مدقعا لاصقا بالتراب ، وهو الدقعاء أيضا .

قال ابن عباس : ( ذا متربة ) هو المطروح في الطريق الذي لا بيت له ، ولا شيء يقيه من التراب – وفي رواية : هو الذي لصق بالدقعاء من الفقر والحاجة ، ليس له شيء – وفي رواية عنه : هو البعيد التربة .

قال ابن أبي حاتم : يعني الغريب عن وطنه .

وقال عكرمة : هو الفقير المديون المحتاج .

وقال سعيد بن جبير : هو الذي لا أحد له .

وقال ابن عباس ، وسعيد ، وقتادة ، ومقاتل بن حيان : هو ذو العيال .

وكل هذه قريبة المعنى .

وقوله : ( ثم كان من الذين آمنوا ) أي : ثم هو مع هذه الأوصاف الجميلة الطاهرة مؤمن بقلبه ، محتسب ثواب ذلك عند الله – عز وجل – . كما قال تعالى : ( ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكورا ) [ الإسراء : 19 ] وقال ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن ) الآية [ النحل : 97 ] .

وقوله : ( وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة ) أي : كان من المؤمنين العاملين صالحا ، المتواصين بالصبر على أذى الناس ، وعلى الرحمة بهم . كما جاء في الحديث : ” الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ” وفي الحديث الآخر : ” لا يرحم الله من لا يرحم الناس ” .

وقال أبو داود : حدثنا [ أبو بكر ] بن أبي شيبة ، حدثنا سفيان ، عن ابن أبي نجيح ، عن ابن عامر عن عبد الله بن عمرو – يرويه – قال : ” من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا ، فليس منا ” .

قوله تعالى “أولئك أصحاب الميمنة” أى المتصفون بهذه الصفات من أصحاب اليمين.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s